طالب يبحث عن معلمه بالصف الأول ويجده بعد ( 27 ) عاماً

قبل عدة أيام وفي زمن قل فيه الوفاء ورد اتصال على جوال المعلم من رقم غير معروف فرد المعلم فإذا بالمتصل يتحدث بعبارات كلها عبارات


حنين وسعادة بسماع صوت معلمه بعد انقطاع دام ( 27 ) عام
في البداية لم يتعرف المعلم على المتصل ولكن الطالب قام بتذكير المعلم بمدرسته الأولى (مدرسة مطربه الابتدائية) وأنه أحد طلابه بالصف الأول في ذلك العام وأنه لم ينساه يوماً ودائماً صورة المعلم أمامه طيلة تلك السنين
أعاد المعلم ذكرياته وكان هناك طالب مازال عالق بذهنه ولم ينساه فسبحان الله كلاهما لم ينس الآخر  فقال الطالب للمعلم هل عرفتني ؟ فقال المعلم: هناك طالب لم أنساه اسمه سامي أحد طلابي المتميزين بالصف الأول قبل ( 27 ) عاماً
فرد الطالب: نعم هو أنا
فكانت تلك مفاجأة فكيف بعد مرور هذه السنوات الطويلة سيلتقي ذلك الطالب الطفل بمعلمه بعد انقطاع طويل
ذكر الطالب لمعلمه أنه يبحث عن جوال معلمه وبعد محاولات عديدة توصل إليه رغم تشابه الأسماء ووقوعه بمواقف عدة مع الآخرين حتى توصل لمعلمه
كبر طالب الصف الأول وتزوج وأصبح معلماً للحاسب الآلي وانتقل مع أسرته ووالديه لمحافظة عنيزة
وقريباً بإذن الله سيكون هناك لقاء يجمع المعلم والطالب وكذلك لقاء بوالد الطالب ذلك الرجل الذي قل أن تقابل مثله في عصرنا الحاضر
الطالب هو: سامي بن محمد بن دغيم الحربي معلم حاسب آلي بأحد مدارس عنيزة

المعلم هو: محدثكم صاحب هذه المدونة / عبدالله الدغيم