هذه الفئة من الناس تناديكم تناديكم تناديكم

أكلنا مالذ وطاب ولبسنا أفضل اللباس وركبنا أغلى السيارات وسكنا الفلل الجديدة وصار حديثنا دائماًعن بدل المعيشة وركب الأبناء وهم في سن المراهقة سيارات جديدة وتسابق الجميع على أي مطعم جديد يتم افتتاحه وأسرفنا كثيراً في المناسبات والأفراح ومع بدء اجازة نهاية العام الدراسي ينطلق معظم الناس داخل المملكة وخارجها وغير ذلك من مظاهر أخرى يستمتع بها كثيراً من الناس.

الآن أعود للفئة التي حرمت من كل ماسبق(وهي فئة الفقراء والمساكين والمحتاجين) وأقول لكم جميعاً:
ابحثوا عنهم وستجدونهم قريبين منكم فقد يكون أحد هذه الفئة يسكن بجوارك أو في أحد منازل الحي الذي تسكنه ولكنك غفلت عنه بسبب أنك لم تشعر به فكيف ستشعر بفرد أو أسرة عانت كثيراً من الفقر وأنت تعيش في رفاهية فهم قد لايجدون بعض مايأكلونه ناهيك عن بيوتهم التي لو دخلتها لبكيت كثيراً بشرط أن تكون في قلبك ولو كمثقال ذرة من رحمة وعطف وشفقة.

يامن أعطاه الله المال ولكن نفسك تنهاك عن البذل والعطاء تذكر عندما تفارق الحياة ويتم ادخالك في قبرك وعندما يعود الجميع للعزاء تذكر أن مالك ينتظره كل من سيرثك ولن ينفعك سوى عملك وتلك الدعوة التي صدرت من أحد أفراد تلك الفئة.

وأوصي التربويين والتربويات في المدارس بتتبع حالة الطلاب والطالبات المادية ، راقبوهم بدون أن يشعروا بكم وستتعرفون عليهم مباشرة خاصة أثناء الاصطفاف أو الفسح أو حتى داخل الفصول فهولاء الطلاب والطالبات هم طرف الخيط الذي سيوصلك لبقية أفراد الأسرة.

وأخيراً أهمس في أذن المسؤولين في الجمعيات والمستودعات الخيرية والضمان الاجتماعي وأقول لهم:
أعيدوا النظر في بعض الضوابط والشروط فهناك أفراد وأسر لم تدخل معكم بسبب تلك الشروط القاسية وهم بحاجة لايعلمها إلا الله وحياتهم قائمة بعد الله على بعض المحسنين والكثير منهم منعه الحياء من الاستمرار بمراجعتكم.

قال الله تعالى:
{قُل لِّعِبَادِيَ الَّذِينَ آمَنُواْ يُقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَيُنفِقُواْ مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرّاً وَعَلانِيَةً مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ يَوْمٌ لاَّ بَيْعٌ فِيهِ وَلاَ خِلاَلٌ}

اللهم إننا نسألك حب الفقراء والمساكين والعطف عليهم وأن لاتفتنا بهذه الدنيا الزائلة،،،

http://www.alrassxp.com/forum/t182070.html