هل يجب أن يموت الأب الفقير العائل لأسرة حتى يتصدق الناس على أولاده؟!!!


تقول إحدى الطالبات : كنا في المرحلة الثانوية ، وكنا في أوقات الاستراحة نجتمع مع بعض الصديقات و نضع فطورنا مع بعض دون أن تعرف إحدانا ماذا جلبت الأخرى!

وكانت هناك طالبة من زميلاتنا لم تكن تجلب معها شيئاً،وحتى لاتشتري فطوراً
ولم نراها تفطر بالمدرسة مطلقا فأقنعتها بالجلوس معنا ، لأنه لا يدري أحد من جلب الطعام .

واستمر الحال هكذا لفترة طويلة إلى أن اقترب وقت تخرجنا من الثانوية وقتها توفي والدها وتغير حال هذه الطالبة المسكينة، فأصبحت في وضع أفضل من ذي قبل، تعتني بلباسها وتأتي بالطعام يعني صارت بوضع جيد .
فتوقعت أنها ورثت شيئاً من أبيها .

فجلست معها وقلت لها : ماذا جرى معك ؟ ما سر هذا التغيير ؟
فأمسكت بيدي وبكت وقالت : والله لما كان أبي حياً، كنا ننام بلا عشاء ،
حيث لا يملك ثمنه وأنتظر ذهابي للمدرسة صباحاً لكي أتناول الطعام معكن من شدة جوعي . وكانت أمي تخبئ خبز العشاء لفطور الصباح لإخواني ، فأخرج باكراً من البيت متعمدة لكي أوفر لهم زيادة من الطعام . ..

والآن بعد أن مات أبي ، أصبح كل من حولنا من أقارب ومعارف وأصدقاء يعطوننا ويعتنون بنا ، كوننا أصبحنا أيتاماً!!
قالت لي بالحرف : ( تمنيت أبوي يشبع قبل ما يموت )

قالتها بحرقة والدموع ممزوجة بأحرف كلماتها
قالت لي : ( يعني ما عرفوا أننا محتاجين إلا بموت أبي ؟!! )
بكت بحرقة وهي تقول هذه الكلمات ومازلت أحس بحرارة دموعها ، وحرقتها إلى الآن .


العبرة :
هل يجب أن يموت العائل الفقير حتى يشعر الأغنياء بأولاده الأيتام ؟! ما بال الناس اليوم ؟ أين الإنفاق ؟ أين إطعام الطعام ؟ أين صلة الرحم ؟ أين إغاثة الملهوف ؟ أين الرحمة ؟

قال رسول صلى الله عليه وسلم : ( ما من يوم يصبح العباد فيه إلا ملكان ينزلان ، فيقول أحدهما : اللهم أعط منفقاً خلفاً، ويقول الآخر : اللهم أعط ممسكاً تلفاً ) رواه البخاري ومسلم.
تفقدوا الأسر العفيفة ، تفقدوا الأقرباء والجيران والأصدقاء لعل فيهم من يحسبهم الجاهل أغنياء من التعفف فربما أنه في دهاليز حياة بعضهم آلاما لايسمع أنينها إلا الله تعالى
ولعلكم تكونوا ممن يوفقهم ألله تعالى لهذا
الفضل والخير
أنفقوا ينفق الله عليكم
وابحثوا عن أمثال هؤلاء
وأعطوهم من زكاتكم
أو تصدقوا عليهم وعلى كل من يدور بخلدكم أنه مثلهم ولا تخشوا الفقر أبداً .وأبشروا بجزيل العطاء من الكريم المنان
أرخوا أيديكم بالصدقة تُرخ حبال المصائب من على عواتقكم واعلموا أن حاجتكم إلى الصدقه أشد من حاجة من تتصدقون عليه.
اللهم وفق الموسرين وأرشدهم إلى أهل العفاف
وأهل الحاجة المتعففين وأعنهم على مواساتهم وتقبل منهم وجازهم خير الجزاء يا أكرم الأكرمين ويا أجود الأجودين يارب العالمين.

( المقال وصلني بالواتس وأعجبني فنشرته )

‎خرجت منها قبل 33 سنة وعدت إليها قبل 33 ساعة

 

عندما تعود لمكان خرجت منه قبل عشرات السنين سوف تشعر بإحساس غريب وسوف يعود لك شريط الذكريات بسرعة فائقة و هذا ماحدث لي عندما وضعت قدمي داخلاً ذلك المكان

ذلك المكان هو: مدرسة الحوطة الابتدائية بمحافظة الرس بمبناها الحالي ( القديم الجديد )
فقد خرجت منها في سن الطفولة ناجحاًً من الصف السادس والآن أعود إليها مرشداً طلابياً في سن متقدمة من العمر

شريط الذكريات رأيت من خلاله معظم حياتي الدراسية في هذه المدرسة منذ اليوم الأول وحتى تخرجي منها

فكيف أنسى اليوم الدراسي الأول لي (قبل 40سنة) كطالب مستجد عندما حملت ملفي وحقيبتي الفارغة وخرجت في الصباح الباكر من مقر سكني ( في أحد المزارع المجاورة ) وكنت أهرول طيلة الطريق خلف شقيقي الذي يكبرني سناً (صاحب المعرف: أبونادر في منتديات الرسxp )

وكيف أنسى سقوطي وبكائي عند وصولي باب المدرسة(من شدة التعب والرهبة) فسقط مني ملفي فشاهدني ذلك المستخدم ( رحمه الله ) وحمل ملفي عني وأمسك بيدي وأوصلني للطابور الصباحي مباشرة ( لم يكن هناك مايسمى بالأسبوع التمهيدي)

وكيف أنسى التغذية المدرسية المجانية التي بمجرد أن نسمع صوت المستخدم يبدأ بتوزيعها على الفصول إلا ونتطاير من الفرح والسرور ونغفل عن تلك الحصة الدراسية ففي كل يوم يتم توزيع نوع مختلف وصحي ( فالفرق كبير بينها وبين ماتقدمه المقاصف المدرسية في الوقت الحاضر )

وكيف أنسى اللباس الرياضي الذي يتم توزيعه بالمجان على الطلاب بدون مقاس أو لون محدد ( كلاً حسب حظه )

وكيف أنسى رحلتنا المدرسية إلى أحد شعاب دخنه وقد أمسك كل واحد منا بملعقته وصحنه الصغير والتي أحضرناها من منازلنا ومازلت أتذكر حصولي على جائزة سباق الجري في تلك الرحلة

وكيف أنسى مشاركاتي في تقديم حفلات المدرسة داخل المسرح الخشبي ومسابقة النفخ بالطحين داخل ذلك المسرح

وكيف أنسى الجانب العملي ومهارات الطلاب في حصص التربية الفنية والإبداع الفني في أعمال الصلصال وأعمال النسيج وغيرها

وكيف أنسى حصص التربية البدنية في الملعب الترابي والذي نرى غباره منذ اللحظة الأولى من بداية اللعب

وكيف أنسى الدرس العملي في مادة العلوم (درس مربى التفاح) والذي نقوم بإحضار محتوياته ثم نقوم بإعداده ثم نأكله سوياً

وكيف أنسى ذهابنا على الأقدام مئات الأمتار من مقر المدرسة حتى مقر الوحدة الصحية المدرسية داخل الرس لإجراء التطعيمات اللازمة

وكيف أنسى مشاركتنا في استقبال زيارة ولي العهد آنذاك ( الملك فهد رحمه الله) للرس أثناء زيارة الملك خالد (رحمه الله) لمنطقة القصيم ووقوفنا لعدة ساعات تحت أشعة الشمس أمام مبنى الشرطة وبعد مرور الموكب ركض الجميع خلفه لمسافة ليست بالقصيرة فوصلنا لمقر الحفل وقد شارف على الانتهاء

وكيف أنسى هيبة المعلم خارج وقت الدوام وفي أي مكان فبمجرد أن ترى أحد معلميك سوف تهرب بسرعة للمنزل أو تختفي عنه حتى ولو كنت متفوقاً وستخشى أن تتم مناقشتك صباح الغد
( في عصرنا الحاضر ماذا تتوقعون من الطالب لو رأى معلمه خارج المدرسة )

وكيف أنسى ذلك المعلم الذي غيّر مجرى حياتي بالصف السادس فله بعد الله الفضل الكبير وحيث كنت أنا الطالب الوحيد أسكن خارج الحي لذا كان (وبعد عصر كل يوم) يقوم بالمرور لمنزلي داخل الرس لنذهب سوياً إلى المدرسة مع حضور بقية زملائي ثم نتدارس بعض الكتيبات النافعة (فكان يقوم بتوضيح مايصعب علينا فهمه) ويحثنا على تطبيق ماينفعنا منها
وبعد انتهاء تلك الدروس النافعة قبيل المغرب يقوم بإعادتي للمنزل( لن أنساه مادمت حياً )

وكيف أنسى المعلمين الذين يتمتعون بأخلاق عالية وابتسامةٍ دائمة وإخلاصٍ عظيم فلا يمكن أن تمل دروسهم ويتمنى كل طالب منا لو يتم تمديد الحصة إلى أقصى وقت ممكن

وكيف أنسى ذلك المعلم الذي ألصق كنيةً أو لقباً في أكثر من طالب ولايهتم بنوعية الألفاظ البذيئة التي يطلقها على طلابه أو ذلك المعلم الذي يعاقب باللطم على الوجه أو يمسك بالأذن حتى تكاد أن تنقطع أو ذلك المعلم الذي لايعرف أن يعاقب إلا بالفلكة أو بضغط إصبعيك (بعد أن يضع القلم أو الطبشورة بين إصبعيك النحيلين) أو ذلك المعلم الذي يرغمك على الوقوف على قدم واحدة رافعاً كلتا يداك ووجهك باتجاه الجدار الخلفي للفصل أو ذلك المعلم الذي يرمي بالطبشورة بين عينيك ليجلب انتباهك أو ذلك المعلم الذي يقذف بدفترك أو كتابك خارج الفصل وتذهب لتحضره بعد أن يشبعك من التوبيخ الجارح دون أن يترك لك أي فرصة لتوضيح ظروفك أو ذلك المعلم الذي يقوم بعقاب جميع طلاب الفصل بسبب سوء سلوك طالب لم يتم التعرف عليه ( وغير ذلك من التصرفات السلبية )

لقد سامحت كل من علمني حرفاً في جميع المراحل ( الأحياء منهم والأموات ) فمهما كان فللمعلم حق الاحترام ومهما بدر منه أي خطأ فهو من قبيل الحماس الزائد فلا أظن أن أي مربي يحمل في قلبه حقداً على أي طالب وربما عبارة (لكم اللحم ولي العظم) هي التي ساعدت على ظهور تلك الممارسات السلبية ومع كل ذلك لا يمكن مقارنة مستوى الطلاب في ذلك الزمان بالزمن الحالي

وذكرت لكم هذه العينة من المعلمين كي أوصل رسالة للتربويين في عصرنا الحاضر (وبالمرحلة الابتدائية بشكل خاص) وأقول للجميع(على اختلاف مهنهم) إياكم أن تتوقعوا أن الطالب سوف ينسى تعاملكم معه حتى لو لم يبدي أي رد أو اهتمام فما أكثر الطلاب ذوي الظروف بأنواعها

وأوصي جميع زملائي التربويين (وكلامي ليس محصوراً على مدارس البنين فقط) أوصي الجميع بحسن التعامل مع كل طالب مهما كانت مرحلته الدراسية وضرورة احترامه والبعد عن المساس بكرامته فالجرح المعنوي لن يندمل مهما تقدمت السنين وربما لايسامحك كل طلابك وسترحل عن الدنيا وستبقى ذكراك التي صنعتها بنفسك ( فاترك ذكرى طيبة من بعدك ) واعلموا أن طلابنا في الوقت الحاضر لن يكونوا مثلكم في زمن دراستكم لذا لزاماً علينا أن نراعي الجيل الجديد الذي تشبّع من مؤثرات العصر الحديث فأنتم لاتواجهون ماصنعته تلك المؤثرات لوحدكم فأولياء الأمور يعانون مثلكم في محيط الأسرة (وعند تعاون وإخلاص الجميع ) سوف نحارب اليأس وحتماً سنجد طلاب متميزين تربوياً وتحصيلياً
وتعلمون جميعاً أن الأمانة ثقيلة والمسؤولية عظيمة على كل من يعمل في مجال التربية والتعليم وهو مرتع خصب لبذل الجهد والإخلاص فهنيئاً لمن اغتنم هذه الفرصة قبل أن يودّع العمل لأي سبب

الكلام يطول ويطول ويطول (وأخشى أن يمل القارئ الكريم) وماكتبته هو جزء يسير جداً من شريط الذكريات الذي ظهر لي بكامل تفاصيله حين عودتي لمدرسة الطفولة

ختاماً: أطلب من جميع زملائي أثناء دراستي (في المراحل الأربع) ومن زملائي بالعمل وطلابي في جميع المدارس التي عملت بها على اختلاف مهنتي (معلم – مدير – وكيل – مرشد ) أطلب من الجميع السماح والعفو ولاتحرموني من دعواتكم لي في حياتي وبعد مماتي

وأنت أيها القارئ الكريم أطلب منك مثل ذلك

 

http://www.alrassxp.com/forum/t269602.html

خرجت من بيت تلك الأسرة وهي تبكي ( قصة حقيقية )

اعتادت تلك الزوجة وزوجها بالمرور على بعض الأسر المحتاجة داخل الأحياء الشعبية في أحد المحافظات بصفة دورية لدعم تلك الأسر

وفي أحد المرات تم التعرف صدفة على أحد الأسر المحتاجة فأوقف الزوج سيارته بالقرب من باب تلك الأسرة

وطرقت الزوجة الباب وفتحت أحد البنات واستأذنت تلك الزوجة بالدخول لمعاينة الوضع المادي للأسرة فانصدمت مما رأت داخل منزل تلك الأسرة

منزل متهالك جميع غرفة تطل على الفناء وتلك الغرف معدمة من الأثاث والمطبخ لايوجد به سوى جزء قليل من الطعام الضروري الذي لايصل لحد الإشباع

تقطن في ذلك المنزل عدداً من الأنفس التي إضطرت رغماً عنها أن تقطنه ولايسترهم سوى لباساً قد اهترى

عندما اطلعت الزوجة على حال تلك الأسرة خرجت وهي تبكي بكاءً شديداً علماً أنها قد تعودت هي وزوجها على زيارة أكثر من أسرة محتاجة ولكن لم ترى من قبل مثل هذا الفقر

ذكرت لزوجها مارأت فحزن الإثنان ومما زاد حزنهما هو مقارنة الحالة الاقتصادية لتلك الأسرة بالحالة الاقتصادية لمعظم الأسر غير المحتاجة

فتلك الأسر تعيش في رغد من العيش ( فلل فاخرة وأثاث مرتفع الثمن ولباس متنوع ومأكولات ومشروبات متعددة الأصناف وسيارات فارهة وأجهزة متنوعة وسفر في الداخل والخارج حتى مراهقيهم وأطفالهم تتحقق لهم طلباتهم من أول وهلة )

والهدف من طرح هذه القصة الحقيقية: كي نجعل هذه الأسرة الفقيرة أمام أعيننا كل لحظة ليدوم شكرنا لله على تلك النعم التي نحن فيها ولنبحث عن أسر أخرى مثلها هي بحاجة لدعمنا وقد لايفصلنا عنها سوى أحد أسوار منازلنا ولكن التعفف قد أخفاهم داخل منازلهم القديمة ولايعتقد أحدنا أن الدعم المقدم لبعض الأسر من الضمان الاجتماعي أوالجمعيات الخيرية قد يسد حاجة تلك الأسر فذلك الدعم لن يشبع حاجات ورغبات كثير من أفراد تلك الأسر

والمجتمع الصالح هو من يتعاون جميع أفراده على زرع الابتسامة في نفوس تلك العينة من أفراد المجتمع ومايملكه كل غني أو مقتدر من مال هو من الله ولله وسيودع الدنيا بدون ذلك المال فليحسن كلاً منا التصرف بماله ويعرف طرق إنفاقه ويسعد غيره وألايقتصر بذله على محيط بيته أو قصره

ودائماً أختم مقالاتي التي تتعلق بالحالة المادية بوصية للمرشدين والمرشدات بأن يبذلوا جهداً أكبر لمعرفة المستوى المعيشي لبعض الطلاب ومن يجعل ذلك من أولويات عمله سيكتشف لامحالة حاجة بعض الطلاب وأسرهم ومن ثم يحاول معالجة ذلك بطرق خاصة وبشكل سري مما يجعل ذلك ينعكس إيجاباً على مستوى الطلاب والطالبات وكذلك يساهم في الاستقرار النفسي والاجتماعي لهم وليس لزاماً أن تكون نسبة نجاح المرشد والمرشدة في هذا الجانب 100% بل على قدر الاستطاعة ما أمكن ذلك

http://www.alrassxp.com/forum/t227326.html

مديري المدارس وجباية أموال المقاصف

قبل الدخول في الموضوع أحب أن ألفت انتباه من يقرأ موضوعي بأنني لاأقصد مدير مدرسة محدد أو محافظة محددة أو منطقة محددة بل أقصد كل مدير مدرسة داخل بلادي السعودية ويوجد مقصف بمدرسته

أبدأ مستعيناً بالله:
هناك اختلاف بين مديري المدارس من حيث كيفية التعامل مع الأموال التي يتم ادخارها من دخل المقصف المدرسي وغيره وهم لايخرجون عن أحد هذه الأصناف الثلاث:

1- صنف قد فتح باب الخزنة على مصراعيه حيث أنه لايدقق بماهية المصروفات ولايدوّن أي توضيح لماذا وأين تم صرف المبلغ وقد يشاركه في استلام وتسليم الأموال أفراد غير مخولين ؟ !!

2- صنف قد أطبق على كل مال يستلمه وكأنه هو وحده من يحق له التصرف به بحسب مزاجه حتى أنه قد لايمنح وكيل مدرسته نسخة من مفتاح خزانة مدرسته خوفاً من يد يده على المال الذي يكنزه ويصاب بالاصفرار والاحمرار قبل أن يصرف ريالاً واحداً من واقع فاتورة أحضرها له أحد منسوبي مدرسته مع أنه قد لايبخل على أي مصروفات قد يتم تنفيذها داخل غرفته وربما تم نقله من مدرسته نهاية العام دون أن يسدد معظم الفواتير المستحقة فهذا الصنف هو غنيمة باردة لمن سيأتي خلفاً له من أحد مديري المدارس المنقولين لمدرسته فسوف يجد أموالاً لم يتوقعها فالمهم هل سيحسن المدير الجديد التصرف بها ؟ !!

3- صنف كان وسطاً بين الصنف الأول والثاني فقد دقق كل حساباته وصرف الأموال بناء على النسب المحددة من الجهة المسؤولة ( بقدر مايستطيع ) وقام بتشكيل لجنة حقيقية لاصورية وقام بتنفيذ ماورد في تعميم الوزارة ولايتأخر في تسديد أي فاتورة مطابقة لنظام الصرف وخصص سجلات خاصة لتنظيم عمله المتعلق بالإيرادات والمصروفات بكل دقة وأمانة واستفاد من البرنامج الحاسوبي للصندوق المدرسي

على كل حال ليس كل العتب يقع على مدير المدرسة الذي لم يعمل بالشكل المطلوب تجاه أموال الإيرادات والمصروفات داخل مدرسته ولكن العتب يقع على كل جهة مسؤولة عن ذلك فلايكتفى بتعميم يتم بعثه لكل مدرسة وفيه يتم توضيح النسب المحددة ولجنة الصندوق المدرسي بل يجب متابعة تطبيق ذلك عملياً فكم تمنيت من المشرف المنسق ومشرفي المقاصف والإدارة المدرسية والإرشاد الطلابي والنشاط الطلابي والتوعية الإسلامية والموهوبين بأن يتم مناقشة هذا الموضوع مع مدير المدرسة (كلاً فيما يخصه) ولاتقتصر الزيارة على روتين فصلي أوسنوي يتخللها نسبة كبيرة من المجاملات المهنية

قبل الختام: ممادعاني لكتابة هذا الموضوع هو حصول أكثر من لقاء مع عدة أفراد ممن ينتسبون للمدارس في مناطق مختلفة ويتم فتح النقاش بهذا الموضوع لذا رأيت أن أنقل معاناتهم مع بعض مديري المدارس فيما يتعلق بالنواحي المالية فبهذا الصراع المالي سوف يتم قتل الحماس والتقصير بحق الطلاب وأكل حقوقهم بطريق غير مباشر

وختاماً: ماذكر أعلاه ليس من نسج الخيال بل من خبرة إدارية ومن بيئة واقعية ولقاءات سابقة وتحاور مع أكثر من مرؤوس داخل المدرسة ومع مديري مدارس ومع مشرفين تربويين

نسأل الله التوفيق لكل مسؤول بأن يؤدي الأمانة على أكمل وجه في جميع نواحي عمله

http://www.alrassxp.com/forum/t208718.html

في بعض مدارس البنات الابتدائية (جوائز ودموع )

الكل يعلم أن هناك عدداً من المعلمات في المرحلة الابتدائية يقدمن جوائز للطالبات من حسابهن الخاص وقد تكون هناك مساهمة من بعض إدارات المدارس وهذا أمر إيجابي عهدناه في مدارس البنات أكثر من حدوثه في مدارس البنينلكن هناك دموع انهمرت من بعض الطالبات بعد توزيع تلك الجوائز أتعلمون لماذا ؟

تلك الطالبات هن من تم تجاهلهن أمام الجميع وحرمانهن من أي جائزة ولو رمزية

تلك الطالبات حصلن على مستوى (1) في جميع المواد لكن هناك من هن أفضل منهن بالمستوى لذلك تم حرمانهن من تلك الجائزةلايوجد نظام يفرق بين طالبة حصلت على مستوى(1) وبين زميلتها التي حصلت على نفس المستوى وإن كان هناك عدم اقتناع بهذا النظام فتلام الوزارة ولاتلام الطالبة

قد تقول بعض المعلمات لايمكن أن تتساوى الطالبات في المستوى حتى وإن تساوى الجميع بالرمز ( 1 )
أقول: لماذا نجامل ونمنح الجميع الرمز(1) فهذا الرمز في نظام الوزارة يتساوى فيه الجميع ولايتم التفريق بين أي طالبة وأخرى حصلت على الرمز نفسه

وإن كان ولابد من التفريق بين الطالبات في منح الجوائز من عدمه فكم تمنيت أن يتم تطبيق أحد هذه الاقتراحات:
1- يتم تكريم الخمس أو العشر الأوائل من كل فصل مع بداية الفصل الثاني حتى يكون دافعاً لهن وبث روح الحماس في المتبقيات

2- يتم توزيع الإشعارات أولاً للطالبة او الطالبات اللاتي لن يتم منحهن جوائز كي تخرج من المدرسة دون أن تتأثر سلباً فالمهم هو إدخال الفرحة في نفوس الطالبات اللاتي سيتم منحهن جوائز وليس المهم أن يكون ذلك عقاباً للطالبة التي لن تمنح جائزة خاصة أن بعض الفصول تم منح جميع الطالبات بهن سوى طالبة واحدة

3- التدرج في مستوى الجائزة فيتم منح الجميع ولكن لاتكن كل جائزة بمستوى الأخرى فكل طالبة تمنح هدية بحسب مستواها

قبل الختام: لن نجد مقياس دقيق لمستوى الطلاب والطالبات مادمنا نعمل بنظام المهارات فهي ليست كالدرجات ويتأثر الحكم على المستوى بأمور كثيرة وجميع المعلمين والمعلمات يعلمون ذلك جيداً

أخيراً: الشكر الجزيل لكل معلمة بذلت من مالها الخاص لإدخال الفرحة في نفوس طالباتها

ويعلم الله أنه ليس لي أي بنت في تلك المدارس التي طبقت نظام الحرمان من الجائزة ولكن أعتبر كل طالب وكل طالبة في جميع المدارس هم اولادي

http://www.alrassxp.com/forum/t206928.html

__________________
سفر الزوجين للسياحة دون أولادهما (( لماذا ولماذا )) ؟؟
 
افتراضي سفر الزوجين للسياحة دون أولادهما (( لماذا ولماذا )) ؟؟


قال تعالى: ((الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَاباً وَخَيْرٌ أَمَلاً ))

انتشرت مؤخراً ظاهرة جديدة تتعلق بالسفر وهي ظاهرة سفر الزوج والزوجة لوحدهما دون الأولاد سواءً داخل المملكة أو خارجها والغرض من هذا السفر هو للسياحة

أكتب وجهة نظرك تجاه ذلك من حيث التأييد أو المعارضة وإن كنت أحد الذين قام بتطبيق ذلك فحبذا لو تجيب عن الاستفسار في العنوان أعلاه ( لماذا ولماذا ؟؟ )

 

http://www.alrassxp.com/forum/t194512.html

وصايا عاجلة من إداري سابق لجميع وكلاء ومديري المدارس- رجائي قراءة الموضوع بروية

في البداية تعجبت كثيراً لعشرات الاتصالات التي وردتني تستنكر وتعارض إقدامي على طلب التحويل معلم
أقول للجميع: وهل المعلم رخيص الثمن والوكيل أو المدير أغلى منه!!!!! ألسنا جميعاً معلمين ؟؟!!! فالمعلم هو الفارس الأول في ميدان المدرسة ويستحق كل تقدير (وتقدير خاص من أعماق القلب لمعلمي الصف الأول الابتدائي)
يجب أن يعرف الجميع أن أي عمل تقوم به يجب أن يتصف بصفه هامه جداً جداً وهي (( الإخلاص )) ويجب أن تسعى لخدمة شخص واحد وهو ( الطالب ) لذلك أشكر الجميع على شعورهم الذي قد لايتطابق مع شعوري وليعرف الجميع أن مسؤولية الأمانة وكبر حجمها لمن يعمل في الجانب الإداري هي أهم سبب جعلني أبتعد عن العمل الإداري ، وهم العمل الإداري سيلاحقك داخل المدرسة وخارجها مادمت تطبق صفة ( الإخلاص ) السابق ذكرها.
نرجع لصلب الموضوع:
قبل أن أودع زملائي وكلاء ومديري المدارس أحببت أن لاأودعهم خالي الوفاض لذا أحببت أهديهم بعض الوصايا للتذكير فقط وليس معنى ذلك أنني أفضل منهم بل هم جميعاً أفضل مني وبدون منازع.
الوصية الأولى: ( العلاقات الإنسانية مع كل من ينتمي لمدرستك ):
تأكد تماماً أنك بحسن علاقتك مع زملائك واحترامك للجميع وعدم وضع حواجز بينك وبينهم تأكد أنهم سيأتون إليك وقلوبهم مفتوحة لك وستحقق ماتريد منهم مهما كان فالإنسان ليس بحاجة للراتب بقدر ماهو محتاج للإحترام والتشجيع والشكر والعرفان
الوصية الثانية: ( يامن نقلت لمدرسة أخرى ويامن تم تكليفك لأول مرة):
إياك ثم إياك ثم إياك أن تبني علاقتك مع زملائك بناءً على ماسمعته من مدير سابق أو من معلم خارج المدرسة فليس من سمع كمن رأى فقد تكون المعلومة نقلت لك بسوء فهم من الطرف الآخر أو أنه لم يحدث تفاهم بين الطرفين وكم من معلم ستجده محطماً نفسياً وآداء عمله سلبي بسبب سوء التفاهم مع مديره السابق فهنيئاً لك لو استطعت بناء شخصيته من جديد باحترامه ومراعاة ظروفه ، وينطبق الكلام على المعلمين الذين يسمعون عن بعض مديري ووكلاء المدارس أمور سلبية فيسكن ماسمع داخل عقله ولو كان على خطأ وهنا أكرر ليس من سمع كمن رأى ولاتتعجل بالحكم عليه إلا بعد العمل معه(وهل هناك أكثر خبثاً من الغيبة والنميمة )
الوصية الثالثة: ( جدول الحصص وماأدراك ماجدول الحصص ):
أقولها وبكل خبرة وثقة: جدول الحصص هو القنبلة الموقوته فمتى عرفت سر هذا الجدول صدقني سوف تقود مدرستك براحة البال طيلة عامك الدراسي والعكس صحيح فلو لم تقم بإعداد جدول الحصص بإتقان وبشكل فني وعدل بين الجميع ( أقول الجميع بلااستثناء ومهما كانت درجة القرابة أوالصداقة مع بعض المعلمين ) فلو لم تطبق ذلك سوف تواجه صعوبات وحساسيات بين المعلمين طيلة العام الدراسي ( خاصة جدول الحصص للمرحلة الابتدائية بحكم عدم الإلتزام بالتخصص )
الوصية الرابعة: ( الطالب ثم الطالب ثم الطالب ):
أنا أعتبره أهم إنسان في المدرسة ويجب وجوباً علينا جميعاً خدمته وتحسس مشكلاته وترك الحرية له للتعبير عن مراده فهناك كثيراً من الطلاب يعيشون بيننا هم بحاجة لعطف وحنان قد لايجدهما في منزله وقد يكون بحاجة مادية لم تتوفر له بسببها أقل مقومات الحياة فكم من طالب قد تراه يجلس أثناء الفسحة لايجد مايأكله أو يشربه ( وهنا أهمس في أذن وكيل المدرسة والمرشد الطلابي: إياك أن تتسرع بعقاب طالب والحكم عليه دون أن تدرس المشكلة من جميع جوانبها فما أكثر الطلاب المظلومين بسبب عدم مقدرتهم على الدفاع عن أنفسهم أو التعبير عن ظروفهم )وتأكد أن الحياة دين وماتفعله بأبناء الآخرين سينعكس على أبنائك.
الوصية الخامسة: ( أولياء الأمور من آباء وأمهات ):
عليك بدراسة ملحوظاتهم وبشكل سريع ولا تتّبع معهم سياسة التأجيل أو التطنيش فبمجرد أن تضع سماعة الهاتف أو بمجرد خروج ولي الأمر من المدرسة عليك ان تبادر بدراسة الموضوع وحل المشكلة التي تتعلق بأبنائهم فما أكثر الطلاب الذين ليس لهم متابع سوى الأم فهي لامجال لها سوى مكالمة عبر الهاتف ( لذا أكرر فمبجرد وضع سماعة الهاتف قم بحل الموضوع)

هذا جزء قليل جداً وعصارة خبرتي السابقة المتواضعة في العمل الإداري والتي لم تتجاوز الستة عشر عاماً مما أعتقد أنه الأهم وهناك امور كثيرة قد تكتشفها خلال ممارستك لعملك اليومي.

ولايعني أنني تركت العمل الإداري سأصبح بعيداً عنكم بل أتشرف بخدمة الجميع وهذا جزء بسيط من حق الزمالة الإدارية.
وقبل الختام أشكر زملائي مشرفي الإدارة المدرسية ( السابقين والحاليين ) على حسن تعاملهم معي طيلة خدمتي السابقة.

وختاماً أطلب من كل زميل أو طالب تشرفت بالعمل معه في المدارس السابقة(الجرذاوية – الدوحة – النبهانية – القيصومة – الحزم ) سواءً عندما كنت مديراً أو وكيلاً ( أطلب منهم السماح لو حدث مني أي خطأ غير مقصود ولو كان مثقال ذرة ).
وأملي منك أيها القارئ الكريم أن لاتبخل بدعوة صادقة لي.
وللجميع تحياتي,,,

http://www.alrassxp.com/forum/t155353.html

المراهقين والمراهقات بين التأييد والمعارضات

كثيراً مانرى أو نسمع عن بعض التصرفات الصادرة من معظم المراهقين والمراهقات داخل المنازل وخارجها فنجد أن معظم الناس ممن تجاوزوا هذه المرحلة بسنوات عديدة يوجهون النقد اللاذع للمراهقين والمراهقات دون مراعاة لمشاعرهم

ولكن إلى متى نحن نسب ونشتم هؤلاء المراهقين والمراهقات فليس من المنطق أن نتطرق للمشكلات دون أن نقترح الحلول فهذه الفئة من البشر ( أقصد فئة المراهقين والمراهقات) لن يأتوك طوعاً مادمت تستخدم العنف معهم وأن تبدي رأيك تجاههم دون احترام وجهات نظرهم وحتى لو لم يعجبك رأي أحدهم فعليك أن تتقبله وتراعي هذه المرحلة العمرية لهم ومن ثم تستخدم أسلوب الحوار المبني على الاحترام وهم بحاجة ماسة للتوجيه وتصحيح المسار 

ويعتقد الكثير أن هذه الفئة لن تجدي معهم النصائح والتوجيهات ولكن العكس هو الصحيح فهذه الفئة هي من أشد الفئات العمرية سريعة التأثر والاستجابة فعندما لا يجدون من يقف بجانبهم ويشاركهم في حل مشكلاتهم نجدهم يبحثون عن أحد الرفاق للتنفيس (وهنا مربط الفرس)فكم من مراهق ومراهقة وقعوا ضحية لرفاق السوء

وكثيراً ممن شابت رؤوسهم يتذكرون تجربتهم السابقة مع المراهقة فيندمون على تصرفات صدرت منهم (كلاً حسب زمانه)فلتكن خبرتك السابقة مع المراهقة عوناً لك في تفهّم وضع المراهقين والمراهقات واستخدام الحلول المناسبة لمشكلاتهم مع مراعاة الاختلاف بين الأزمنة في عهدك وعهدهم

لا تبخلوا عليهم من صالح الدعاء ولا تتضايقوا بعدم رؤية النتائج الإيجابية بشكل سريع وبإذن الله سترونهم بشكل مختلف عند تجاوز هذه المرحلة بسلام

وفق الله الجميع،،،

http://www.alrassxp.com/forum/t193694.html

هذه الفئة من الناس تناديكم تناديكم تناديكم

أكلنا مالذ وطاب ولبسنا أفضل اللباس وركبنا أغلى السيارات وسكنا الفلل الجديدة وصار حديثنا دائماًعن بدل المعيشة وركب الأبناء وهم في سن المراهقة سيارات جديدة وتسابق الجميع على أي مطعم جديد يتم افتتاحه وأسرفنا كثيراً في المناسبات والأفراح ومع بدء اجازة نهاية العام الدراسي ينطلق معظم الناس داخل المملكة وخارجها وغير ذلك من مظاهر أخرى يستمتع بها كثيراً من الناس.

الآن أعود للفئة التي حرمت من كل ماسبق(وهي فئة الفقراء والمساكين والمحتاجين) وأقول لكم جميعاً:
ابحثوا عنهم وستجدونهم قريبين منكم فقد يكون أحد هذه الفئة يسكن بجوارك أو في أحد منازل الحي الذي تسكنه ولكنك غفلت عنه بسبب أنك لم تشعر به فكيف ستشعر بفرد أو أسرة عانت كثيراً من الفقر وأنت تعيش في رفاهية فهم قد لايجدون بعض مايأكلونه ناهيك عن بيوتهم التي لو دخلتها لبكيت كثيراً بشرط أن تكون في قلبك ولو كمثقال ذرة من رحمة وعطف وشفقة.

يامن أعطاه الله المال ولكن نفسك تنهاك عن البذل والعطاء تذكر عندما تفارق الحياة ويتم ادخالك في قبرك وعندما يعود الجميع للعزاء تذكر أن مالك ينتظره كل من سيرثك ولن ينفعك سوى عملك وتلك الدعوة التي صدرت من أحد أفراد تلك الفئة.

وأوصي التربويين والتربويات في المدارس بتتبع حالة الطلاب والطالبات المادية ، راقبوهم بدون أن يشعروا بكم وستتعرفون عليهم مباشرة خاصة أثناء الاصطفاف أو الفسح أو حتى داخل الفصول فهولاء الطلاب والطالبات هم طرف الخيط الذي سيوصلك لبقية أفراد الأسرة.

وأخيراً أهمس في أذن المسؤولين في الجمعيات والمستودعات الخيرية والضمان الاجتماعي وأقول لهم:
أعيدوا النظر في بعض الضوابط والشروط فهناك أفراد وأسر لم تدخل معكم بسبب تلك الشروط القاسية وهم بحاجة لايعلمها إلا الله وحياتهم قائمة بعد الله على بعض المحسنين والكثير منهم منعه الحياء من الاستمرار بمراجعتكم.

قال الله تعالى:
{قُل لِّعِبَادِيَ الَّذِينَ آمَنُواْ يُقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَيُنفِقُواْ مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرّاً وَعَلانِيَةً مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ يَوْمٌ لاَّ بَيْعٌ فِيهِ وَلاَ خِلاَلٌ}

اللهم إننا نسألك حب الفقراء والمساكين والعطف عليهم وأن لاتفتنا بهذه الدنيا الزائلة،،،

http://www.alrassxp.com/forum/t182070.html

يامعشر المدخنين أدعوكم لزيارة هذا المكان(يوجد صور للمكان )
سمعت بهذا المركز منذ تم افتتاحة والتقيت ببعض المدخنين الذين تم تسجيلهم بهذا المركز فسألتهم عن النتائج فكانت الإجابة إيجابية بشرط توفر العزيمة والرغبة الصادقة في ترك التدخين والتخلص من هذا الوباء اللعين ، لذلك صرت أعرض زيارة المركز والتسجيل فيه على كل مدخن أقابله أو أجلس معه
والآن أجدد عرضي على جميع المدخنين بلا استثناء وأقول لهم كفاكم ضرراً على أنفسكم وعلى غيركم وأخص المدخنين من المعلمين الذين يستغلون أي حصة فراغ ليخرج من المدرسة ويدخن فيها ثم يعود للمدرسة والعطور تنبعث من ملابسه ولكن مجرد أن يتكلم تنقلب الرائحة إلى رائحة منتنه ولاتعتقدون أن الطلاب ليس لهم أنوف يشمون بها أي رائحة غريبة عليهم
أما بقية المدخنين من أفراد المجتمع فأقول لهم:دعونا نعيش بسلام فقد جعلتمونا نكره الجلوس معكم خاصة كبار السن منكم وكذلك بعض الأقرباء والأصدقاء ، فأنتم تجعلوننا نقع في حرج معكم فقد نصحناكم ولم تسمعوا النصيحة لذا لم يتبقى سوى مقاطعتكم فأنتم تعلمون جيداً أن غير المدخن سيتضرر كثيراً منكم بل قد يكون الضرر الذي يصيب غير المدخن أكثر من الضرر الذي يصيب المدخن نفسه
أكرر دعوتي لجميع المدخنين بزيارة مركزصفاء لمكافحة التدخين خاصة أن الرسوم رمزية جداً مقابل الجهود المبذولة ولايصيب أحدكم اليأس فقط جرّب وستجد النتيجة الإيجابية إن شاء الله تعالى
أعتذر منكم فقد أكون قد قسيت عليكم ولكن قد صبرنا عدة سنوات عليكم ولن نحتمل المزيد وبعد افتتاح هذا المركز ليس هناك عذراً لأي واحد منكم
أسأل الله الهداية لكل مدخن وأن يأتي اليوم الذي نسمع فيه أن هناك عدداًكبيراً من المدخنين قاموا بالإقلاع عن التدخين عاجلاً غير آجل

http://www.alrassxp.com/forum/t180794.html

أنا والطفل وصراف الراجحي

أنا والطفل وصراف الراجحي

بالأمس ذهبت لأحد صرافات الراجحي وعندما أردت أن أدخل بطاقة الصراف إذا بطفل لم يتجاوز العاشرة من عمره وقف بيني وبين الصرافة وكان لباسه غير نظيف وغير مرتب فقال لي:(هل معك خمسة ريالات ؟!) فاندهشت ونظرت هل هو أحد أبناء تلك النساء اللاتي يجلسن عند صرافات البنوك فلم أجد معه أحداً فسألته عن اسمه وماذا يريد بالخمسة ريالات؟ وسألته هل والده على قيد الحياة؟ ولماذا لايعطيه مال؟

فحزنت على وضعه بعد سماع إجاباته فهو من أحد العائلات المشهورة بالرس ووالده على قيد الحياة ولكن يرفض شراء مايلزمه وبعد انتهائي من الصراف تتبعت ذلك الطفل فكان يركض متجهاً لأحد محلات الوجبات الخفيفة وراقبته من بعيد حتى خرج وقد اشترى تلك الوجبة وجلس يلتهمها بجوار المحل وتمنيت أنه سار لمنزله لأصل إلى أسرته ولكن لم يفعل

مايهمني في الموضوع: إلى هذا الحد وصل إهمال الأبناء فمثل هذا الطفل لايفقه شيئاً فقد يتم استغلال حاجته المادية من بعض الأشخاص

ومثل هذا الطفل كثير في مدارس البنين والبنات فالتربويين سيتجاهلونه حتماً بسبب اسم عائلته لذلك ذكرت في موضوعي((هذه الفئة تناديكم)) ذكرت أنه يجب على التربويين والتربويات البحث عن كل طفل كهذا بغض النظر عن اسم العائلة التي ينتمي إليها فقد يكون بحاجة مادية وهو ضحية الطمع أو الفقر أو اليتم أو الطلاق أو الخلافات الأسرية وغير ذلك .. والمسؤولية الكبرى تقع على كل مرشد ومرشدة

http://www.alrassxp.com/forum/t190082.html
حتماً… سيزول كل مسؤول !!!
الوفاة – المرض – الفصل ( كف اليد لأي سبب) – التقاعد بأنواعه – الإعفاء بأنواعه – التحوير الوظيفي – وغيرها
هذه بعض الأمور التي ستكون سبباً في زوال المسؤول عن كرسيّه الدوّار ولاأعتقد أن أحداً بكامل قواه العقلية يعترض على ذلك
وحيث أن الدوام لله سبحانه وتعالى فقط والزوال لجميع خلقه فمن الأجدر بكل مسؤول أن يتذكر ذلك وينتظر أحد تلك الأسباب التي سيصيبه أحدها لامحالة طال الزمن أو قصر وبناءً عليه أحببت تذكير كل مسؤول بأمور ثلاث يجب أن يضعها نصب عينية دوماً قبل أن يصيبه الزوال عن منصبه وتلك الأمور هي :

1- الظلم: فحرياً بك أيها المسؤول أن تجتنب ذلك بكل ماأوتيت من قوة وعليك العدل بين مرؤوسيك مهما كانت مراكزهم الوظيفية من نائبك حتى المستخدم فقد يكون زوالك بسبب دعوة ذلك المظلوم
2- الأمانة: نفوذ المسؤول والصلاحيات المخولة له يجب أن لاتكون سبباً باستغلال المنصب للمصلحة الشخصية فالجميع مسؤول أمام الله عن كل أمانة فرّط بها مهما كان حجمها
3- التواضع : فعجبي كل العجب لمعظم المسؤولين الذين تبدّلت علاقاتهم فجأة من تواضع إلى كبرياء بمجرد جلوسه على كرسي المسؤولية فلاتنس أيها المسؤول أن من تواضع لله رفعه

أيها المسؤول ( سواءً كنت رئيساً مباشراً أم رئيساً أعلى ) تذكر أنك ستزول عن منصبك وكرسيك الدوّار يوماً ما فحذاري من الانخداع بهما سواءً كنت تعمل بأحد القطاعات الحكومية أم القطاع الخاص ولن تأخذ معك إلا نتاج عملك ولن يشفع لك أحداً أمام الله يوم تلقاه وسيفر الجميع منك كفرار الفريسة من الأسد

وسأكرر دوماً : حتماً سيزول كل مسؤول

http://www.alrassxp.com/forum/t156969.html

القائمين على أكتاف الآخرين

هذه الفئة من المسؤولين تجدهم في كل قطاع وفي كل مكان وبما أن لهم السلطة من الطبيعي أن تجدهم يقومون على أكتاف غيرهم ونجدهم قد لبسوا المشالح لاستقبال مسؤول أكبر منهم ويرحبون به ويلتقطون عدة الصور معه ويتحدثون عن الجهد الذي تم في تلك المناسبة وكانهم قاموا هم ببذل الجهد مع العلم أنهم لم يحضروا سوى يوم الافتتاح وكأنهم هم من صنعوا المجد في تلك المناسبة وتجد المرؤوس المسكين يقف خلف رئيسه المباشر بل في آخر المستقبلين للضيف الأكبر مع أنه هو من بذل معظم وقته وجهده ليتم ذلك العمل

وليس الأمر متوقف على الدوائر الحكومية أو الجهات الأهلية بل الجهود التي تمول من جهة فردية عندما يتم افتتاحها ويحضر المسؤول الأكبر لقص الشريط تجد أن من يتقدم الجميع هو مسؤول له سلطة إشرافية على تلك المنشأة ليستقبل من هو أكبر منه مسؤولية وصاحب المنشأة قد يسمح له لمدة لاتزيد عن دقيقة لإعطاء نبذة سريعة عن منشأته التي تبرع بها أو أراد بافتتاحها خدمة مواطني منطقته أو محافظته

كم تمنيت أن أرى الرئيس المباشر أو المسؤول الإشرافي عن تلك المنشأة أن لايقف على أكتاف غيره بل يترك الفرصة لمن بذل الجهد والوقت والمال ليظهر بشكل أكبر أمام الضيف الأكبر

http://www.alrassxp.com/forum/t187071.html

الزوجة العاملة مظلومةٌ أم ظالمة ؟؟!!

منذ سنوات عديدة وكلما أجتمع مع بعض الأقارب أو الأصدقاء أو الزملاء أطرح على المتزوجين منهم سؤالاً يتعلق بالزوجة العاملة ( الموظفة ) وكان يحضر معنا في كل نقاش المتزوجين من نساء غير عاملات فيشتد النقاش فكل واحد ينحاز لزوجته سواءً كانت عاملة أم غير عاملة0

المهم أن مايهمني في هذا الموضوع أريد أن أصل إلى جواب لعنوان هذا المقال (( الزوجة العاملة مظلومةٌ أم ظالمة ؟؟!!))
تقول بعض الزوجات العاملات أننا مظلومات فنحن منذ الصباح الباكر نذهب لعملنا وكثير منا يقطع المسافات وترجع الواحدة منا إلى منزلها وقد ذبل جسمها وأنهكها العمل ثم تباشر عملها في المنزل وتستقبل زوجها وأولادها فنحن نعاني الأمرين ( الوظيفة والمنزل)0

ويقول بعض الأزواج بل أنتن ظالمات فقد تركتن أطفالكن تحت رحمة الخادمات وأهملتن بيوتكن وأزواجكن فكيف ستؤدي الزوجة العاملة حق زوجها وأولادها على أكمل وجه وهي تصل لمنزلها مجهدة تكاد تلفظ أنفاسها من التعب0

أعود للأسطر الثلاث الأولى من الموضوع وأقول عندما يشتد النقاش بين الرجال فكل رجل يميل إلى زوجته فزوج العاملة(الموظفة) يرد على زوج ربة المنزل ويقول له:(نحن نعيش بعيش رغد ومال وفير تموله لنا زوجاتنا إضافة إلى أموالنا كأزواج وأنتم تلاحقكم الديون من كل جانب)0

ويرد زوج ربة المنزل ويقول:( لن تنفعكم أموال زوجاتكم ورواتبهن فكم من مرة يلحق طفلك بأمه وهو يبكي ويتعلق بها وهي تهرب منه لعملها وتنادي على الخادمة بقفل الأبواب عليه ويكفينا أننا نرجع من عملنا ونجد زوجاتنا في احسن استقبال لنا)0

الكرة في مرماك أيها القارئ الكريم فيجدر بك أن تكتب رأيك بدون مجاملة بغض النظر عن طبيعة عمل زوجتك سواء ربة منزل أم موظفة0

أما من يفكر بالزواج قريباً فأقول له دع عنك العاطفة واستفد من أصحاب التجارب قبل أن تقرر في اختيار زوجتك وضع في نصب عينيك وصية الرسول صلى الله عليه وسلم(…..فاظفر بذات الدين تربت يداك ).

http://www.alrassxp.com/forum/t184017.html

من عبدالله الدغيّم إلى أربعة أصناف من أولياء الأمور

هذا الموضوع موجه لأربعة أصناف من أولياء الأمور وقد يدخل بعض أولياء الأمور بأكثر من صنف ونظراً لطبيعة عملي في مجال التربية والتعليم ولظهور آثار سلبية متنوعة على بعض الطلاب على مختلف مراحلهم بسبب دخول أولياء أمورهم مع أحد أو بعض أوكل هذه الأصناف لذا أحببت تنبيههم لعلهم يلتفتون لأولادهم(بنين وبنات) قبل أن تكبر المشكلات وفوات الأوان

والأصناف الأربعة من أولياء الأمور هم :
الصنف الأول: متعددي الزوجات
فكم من ولي أمر استمتع بالتعدد ونسي كل مايتعلق بأولاده وقد وصل الحال بالبعض منهم نسيان أسماء بعض أولاده وقد أوكل تربيتهم ومتابعتهم لأمهم ( فكل أم مسؤولة عن ماأنجبت) وهو مجرد أب (فقد معنى الأبوّة) يتنقل بين بيوته لكي يستمتع بأكل وشرب ونوم وغيرها

الصنف الثاني: القاطنين في الاستراحات
قلت القاطنين كي لانعني من له دورية في بعض الأيام لعدد قليل من الساعات ولكني أقصد هنا أولياء الأمور الذين اتخذوا هذه الاستراحات ملجأ لهم دون بيوتهم فالبعض منهم قد يتجه مباشرة بعد دوامه لتلك الاستراحة أو أنه يمر على بيته ليشبع بطنه من طعام الغداء وبعدها يتوجه لذلك المكان الذي يجتمع فيه مع أصحابه حتى وقت متأخر من الليل ولايعود للبيت إلا بعد نوم زوجته وجميع أولاده والزوجة المسكينة حملت هم تربية اولادها لوحدها وليت ذلك الاجتماع والسهر على خير يعود بالنفع عليه وعلى أهل بيته

الصنف الثالث: أصحاب التجارات من محلات ومزارع وعقارات
((تعس عبدالدينار تعس عبدالدرهم0000)) هذا الصنف أعتقد أنه الأكثر على الإطلاق فهؤلاء أشغلتهم دنياهم عن بيوتهم وزوجاتهم وأولادهم والبعض منهم أشغلته عن دينه وصلاته فكم من تاجر لايكاد يفارق كرسي التجارة إلا بعد أن يسمع مكبر الصوت ينادي للصلاة صادر من سيارة هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فهذا الصنف من أولياء الأمور لاأعتقد أنه سيجد وقتاً للجلوس مع أولاده لتوجيههم ومتابعتهم وتربيتهم كما يجب

الصنف الرابع والأخير: أصحاب السفر وقاطعي المسافات
هؤلاء هم أخف الأصناف ضرراً في نظري لإن معظمهم لايملك الوقت لتكرار السفر خاصة خارج بلاده وتجد هذا الصنف لايكاد يترك إجازة قصيرة أو طويلة إلا ونجده قد أكد الحجز قبل ذلك بعدة أشهر فطار بعيداً عن زوجته وأولاده ليس لأجل أمرٍ هام بل لمتعة خاصة قد يجلب معه عند عودته من سفره سلبيات كثيرة

أنا أعلم أن هناك عدد من أولياء الأمور( ولكنهم قلّة ) قد يتصفون ببعض تلك الصفات ولكن لم يغفل أحدهم عن رعيته

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:(( كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته، فالإمام راع ومسئول عن رعيته، والرجل راع في أهل بيته ومسئول عن رعيته ، والمرأة راعية في بيت زوجها ومسئولة عن رعيتها، والخادم راع في مال سيده ومسئول عن رعيته، وكلكم راع ومسئول عن رعيته))

وللأسف أن الكثير لم يأخذ من الحديث الشريف إلا ماكان يخص المرأة فأسند الرعاية لها لوحدها لذلك نجد أن كثيراً من الأمهات قد نفذ صبرهن وصارت كل أم تعلن عدم قدرتها على تحمل المسؤولية لوحدها وهي صادقة في ماتقول
أسأل الله الهداية والصلاح للجميع،،،

http://www.alrassxp.com/forum/t176058.html

__________________
محضر معمل حاسب أم معلم انتظار !!

من خلال لقائي ببعض محضري معمل الحاسب الآلي والذين يعملون بالمدارس ومن خلال مشاهدتي لهم أثناء عملهم لاحظت أن الأغلبية منهم لايعرفون موقعهم من الإعراب بمعنى أنهم لايعلمون ماطبيعة عملهم وليس هناك نظام يسيرون عليه
ومن غير المناسب أن معظم مديري المدارس هو نفسه لم يتعامل بالطريقة السليمة مع هذا الموظف الذي يحتاج فقط إلى توجيه وتشجيع واحترام وليس مجرد اسناد حصص الانتظار إليه بطريقة عشوائية بهدف خدمة معلم
أنا لست معارض بأن تكون حصص الانتظار داخل المعمل بل أشجع أن تكون معظم حصص الانتظار داخل معمل الحاسب ومصادر التعلم والصالات الترفيهية أو الرياضية ولكن يتم توزيع حصص الانتظار على الجميع بالعدل ولاترمى على محضر معمل الحاسب فقط وبدون توزيع سليم على كل فصول المدرسة
كثيراً مايسألني طلاب من بعض الفصول عن مكان اسمه((معمل الحاسب)) فهم فقط يقرأون اسم المعمل من خلال اللوحة فوق باب المعمل ولم يسبق لهم دخوله ومعرفة محتوياته واستخدام أجهزة الحاسوب بداخلة
لقد أعطيت رأيي لعدد كثير من محضري معمل الحاسب الآلي وقلت لكل واحد منهم :(( ستشعر بالملل مادمت لم تضع جدولاً تخدم به جميع فصول المدرسة ولو حصة واحدة كل شهر)) فكان الرد من معظمهم:(( كل سنة يأتينا نظام ويحدد لنا فصول محددة )) فقلت : (( وهل النظام يمنعك من خدمة كل طلاب المدرسة بدلاً من جلوسك داخل المعمل أو خارجة بدون عمل أو أنك تنتظر فقط حصص انتظار لتؤديها مجبراً وقد يكون ذلك داخل الفصل وليس في المعمل))
يشتكي كثيراً من محضري معمل الحاسب من قلة زياراتهم وتوجيههم سواءً من مدير المدرسة أو الوكيل أو من المشرف المختص فرجائي من الجميع التنبه لذلك فمعظم محضري الحاسب لايعرف أين موقعه من الإعراب ويكفيهم معاناة من عدم حصولهم على المستويات المستحقة وعدم معاملتهم كغيرهم في مواصلة الدراسة للحصول على مؤهلات أعلى !!!!

http://www.alrassxp.com/forum/t175355.html

هل هناك خلاف بين وكيل المدرسة والمرشد الطلابي ؟؟!!

نسمع أحياناًعن وجود خلاف بين الوكيل والمرشد من حيث المهام المتعلقة بالحالات اليومية والتي تحدث من بعض الطلاب فعندما يقوم المعلم بتحويل الطالب للوكيل أو المرشد نجد كل واحد منهما يقذف به للآخر فأصبح الطالب كالكرة لاتعرف أين تستقر0
عجبت لما سمعته من بعض الوكلاء وبعض المرشدين بحيث يجد طالب او أكثر واقفاً عند باب مكتبه(والوكيل أو المرشد غير متواجد داخل مكتبه) إما أنه خارج المدرسة لأي سبب أو مشغول بعمل داخل المدرسة ، المهم نجد أن أحد الطرفين لم يتبرع بالنظر في قضية الطالب بل أمر الطالب بالوقوف عند باب الطرف الآخر وعلى الطالب الانتظار عند ذلك الباب حتى يعود الوكيل أو المرشد لمكتبه ونسي أنه قد أضر بالطالب بسبب انقطاعه عن الحصة الدراسية
وهل من العيب أن يعمل الإنسان التربوي عمل آخر يخدم الطلاب حتى ولو كان ذلك العمل ليس من مهام عمله ؟! أعتقد أنه يلزمه خدمة الطالب مادام يستطيع ذلك ، وعجباً لبعض منسوبي المدرسة من التربويين الذين يرون بعض مخالفات الطلاب ولايكلف نفسه بتوجيه أو نصيحة لذلك الطالب وعذره أن ذلك ليس من اختصاصه أو أنه ليس مكلّف بالإشراف ذلك اليوم

أما وجهة نظري الشخصية والتي لاتلزم أحداً بتطبيقها فهي:1- المعلم الناجح هو من يحتوي الحالة والموقف داخل فصله ويقوم بعلاجها بطريقة تربوية ولايلجأ بإحالة الطالب إلا في الحالات النادرة والضرورية جداً
2- أرى بأن يتم تحويل الحالات الدراسية والتحصيلية للمرشد الطلابي
3- أرى أن يتم تحويل الحالات السلوكية لوكيل المدرسة وعند تكرار تلك الحالة من الطالب لعدة مرات يتم تحويل الحالة من الوكيل للمرشد الطلابي لدراسة تلك الحالة أو الموقف
ختاماً: أيها التربويون الطالب بحاجة لعطفكم ولتوجيهاتكم وبحاجة لمساعدتهم لتخطي الصعاب التي تعترض طريقهم فكم من مشكلة يعانون منها وأنتم لاتعلمون عن ذلك شيئاً ، فعليكم بتحري ذلك قبل عتابهم وإصدار العقوبة عليهم
ملحوظة: هذا الموضوع كتب بصيغة المذكر ولكني أقصد به مدارس البنين والبنات

http://www.alrassxp.com/forum/t174850.html

ولي الأمر أم ولية الأمر أم ولي الأمر بالنيابة ؟؟؟؟!!!!

عجباً لبعض أولياء الأمور فقد تهرّب ولي الأمر من ولاية الأمر الموكلة إليه وأسندها لزوجته فنجد الأم المسكينة حُمِلت مسؤولية فوق طاقتها فهي من يتابع الأولاد(البنين والبنات) وهي من تتصل على المدارس وهي من تكتب الخطابات والردود للمدرسة وهي من تقوم بالتوقيع وهي من تقوم بمناقشة المستوى الدراسي لأحد أولادها ، كيف لها أن تقف صامته بل ستعمل كل ماتستطيع لخدمة أولادها بعد أن خذلها زوجها في ذلك!!
أنا هنا لست أقف ضد تلك النوعية من الأمهات بل أقف إحتراماً وتقديراً لهن على جهودهن المبذولة في خدمة أولادهن من بنين وبنات ولكنني ضد هذه الفئة من أولياء الأمور الذين تملصوا من ولاية الأمر تجاه هؤلاء الأولاد فقد وصل الحال في بعض أولياء الأمور إلى عدم معرفة الصف أو المدرسة لبعض أولاده 0
لذا هل يجدر بنا أن نسمي من يقوم على رعاية الأولاد ولي الأمر أم ولية الأمر أم ولي الأمر بالنيابة؟؟!!!
هذه الأسطر مقدمة لموضوع طويل سأكتبه قريباً ويتعلّق بأولياء الأمور وهو بعنوان:
((من عبدالله الدغيّم إلى أربعة أصناف من أولياء الأمور ))

http://www.alrassxp.com/forum/t167900.html

آكلي لحوم البشر !!

آكلي لحوم البشر !!

كثيراً مانسمع عن فئة من الناس يطلق عليها(( آكلي لحوم البشر )) وهم غالباً مايعيشون في بعض أدغال إفريقيا وآسيا وأمريكا الجنوبية0

وقد تتعجبون لو قلت لكم أن هناك فئة من آكلي لحوم البشر يعيشون بيننا

فهل ياترى عرفتم هذه الفئة ؟!!

إنهم وللأسف الذين يتلذذون بالغيبة !!

فنجد أن هذه الصفة انتشرت بين الناس كانتشار النار في الهشيم إلا من رحم ربك

قال تعالى:((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ )) سورة الحجرات – آية (12)

عن أبي هريرة أنه قيل يا رسول الله ما الغيبة قال:( ذكرك أخاك بما يكره قيل أفرأيت إن كان في أخي ما أقول قال إن كان فيه ما تقول فقد اغتبته وإن لم يكن فيه ما تقول فقد بهته)

وهل تعتقد يامن تغتاب غيرك أن كفارة المجلس كافية لتطهيرك من ذنب الغيبة ؟!!

أسأل الله تعالى الهداية لنا ولكم وأن يجنبنا الوقوع بهذه الصفة .

http://www.alrassxp.com/forum/t161458.html