طفل الثامنة يقسم مصروف الفسحة مع زميله اليتيم


في بادرة تدل على أن التربية الحسنة تؤتي ثمارها وترسم شخصية فلذات أكبادنا

” ميثاق ” سعد المنتشري :استضاف برنامج إذاعي إحدى القنوات الاذاعية حالة وقصة لطفل يبلغ من العمر ثمانية أعوام ويدرس في الصف الثالث الابتدائي في إحدى المدارس التابعة لمحافظة الطائف ، حيث تدور القصة عن رفض أحد الطلاب دخول الفصل الدراسي وبعد سؤاله من المرشد الطلابي أفاد بأن السبب يعود لغياب زميلة الآخر في الفصل وبسؤاله عن ربط ذلك بعدم دخوله للفصل أفاد بأنه يعطية مصروف الفسحة كل يوم منذ سنتين وعند استدعاء الطالب الآخر أفاد بالنفي وتم إخطار الده والذي أفاد أيضاً بعدم معرفتة بما يقوم به ابنه تجاة اليتيم ” زميلة ” وبالاصرار علية أفاد الطالب بأنه لا أحد يعلم حتى زملاؤه في الفصل أو والديه حتى لا يجرح شعور زميله ” اليتيم ” وقد قدمت إدارة المدرسة درع وهدايا إلى الطالب ولكنة رفض استلامها أيضاً حتى لا أحد يعرف وضع صديقة ” اليتيم ” 

تجدر الاشارة الى أن وزارة التربية والتعليم تتوالى متابعة حالات الطلاب ذوي الظروف الخاصة وتقوم بتأمين وجبات الافطار لهم وتلبية جميع احتياجاتهم المدرسية ولكن مع البحث عنهم بين داخل المدرسة.

 تعليقي على الخبر: أيها التربويين والتربويات في المدارس دققوا النظر جيداً أثناء الفسح وستشاهدون أعظم من ذلك

http://www.alrassxp.com/forum/t214512.html